ازيلال/ جماعة فم الجمعة: مسيرة احتجاجية للمطالبة بتحسين الخدمات الصحية والعامل يدخل على الخط



ازيلال/ جماعة فم الجمعة: مسيرة احتجاجية للمطالبة بتحسين الخدمات الصحية والعامل يدخل على الخط

  • أزيلال: هشام أحرار

نظمت ساكنة جماعة فم الجمعة نواحي ازيلال، مسيرة حاشدة قدرت بحوالي 350 فرد في اتجاه عمالة ازيلال، للمطالبة بتحسين البنية الصحية بمركز الجماعة وتحويل المركز الصحي الذي يفتقر الى عدة تجهيزات وخدمات صحية، الى مستشفى محلي بمواصفات عالية تتوفر فيه عدة تخصصات  واطر طبية وقاعة للولادة والمداومة وأدوية وسيارة إسعاف مجهزة  وتطوير قسم ألاستعجالي.

ازيلال/ جماعة فم الجمعة: مسيرة احتجاجية للمطالبة بتحسين الخدمات الصحية والعامل يدخل على الخط

وجاءت هذه المسيرة التي رفعت شعارات ومطالب  لتحسين الخدمات الصحية  بالجماعة الذي سجل  وفاة طفل بلال الذي يبلغ من عمره 10 سنوات  حيث لم يستطع قسم ألاستعجالي توفير الخدمات الاستعجالية اللازمة  لانقاده.

من جهة ثانية طالب المحتجون بتوفير التجهيزات والإطارات الطبية وشبه الطبية لتحسين الخدمات الصحية بالمنطقة ، وأن اغلب الحالات المستعجلة يتم تحويلها الى المركز ألاستشفائي بازيلال أو بني ملال في ظروف صعبة .

وليست المرة الأولى التي تشهد فيها جماعة فم الجمعة مسيرة مماثلة من أجل نفس المطالب حيث شهدت احتجاجات الصيف الماضي من أجل تحسين الخدمات الصحية.

وقال ايت سيبيه الحبيب فاعل جمعوي بجماعة فم الجمعة  لجريدة العلم، واحد من الفعاليات المشاركة  في المسيرة الاحتجاجية السلمية الى العمالة، أن المنطقة تعيش تهميشا وفراغا على مستوى القطاع الصحي  ومطالبنا للجهات المسؤولة توفير على مستشفى محلي تتوفر فيه جميع الإمكانيات الصحية من أطباء متخصصين واطر طبية وأدوية مجانية  وسيارة إسعاف .

وأكدت لجنة الحوار التي انتدبها المحتجين في لقاء مع  السيد العامل والكاتب العام ورئيس دائرة ابزو وممثل  مندوبية الصحة بازيلال ،  أن لقاء مع السلطات  الاقليمية كان مثمرا وجادا  ومسؤولا،  لتدارس إشكاليات القطاع الصحي  وتطوير المركز الصحي الى مستشفى محلي بأطر طبية ،وتم تحديد موعد أخر يومه الخميس المقبل  على الساعة الحادية عشر  بحضور المندوب الإقليمي للصحة بالنيابة .

ازيلال/ جماعة فم الجمعة: مسيرة احتجاجية للمطالبة بتحسين الخدمات الصحية والعامل يدخل على الخط

مغرب ميديا لا يتحمل مسؤولية المحتوى المنشور.
المقال تم نشره من طرف موقع العلم. لزيارة المقال الاصلي المرجو النقر على الرابط التالي
المقال الاصلي على موقع العلم

إقرلأ ايضا.