في الذكرى 33 لمغادرة المغرب “الوحدة الإفريقية”.. فصل جديد من المواجهة



بعد أن مثل فيها لآخر مرة في 12 نونبر من عام 1984، تحل اليوم الذكرى 33 لمغادرة المغرب لمقعده بمنظمة الوحدة الإفريقية، في اختبار جديد تعيشه الدبلوماسية المغربية داخل أروقة الاتحاد الإفريقي، بعدما أصبح حضور “البوليساريو” حتميا في القمة الإفريقية الأوروبية، المرتقبة نهاية شهر نونبر الجاري في أبيدجان.

وفي ظل الترقب الكبير الذي تحاط به الجهود الدبلوماسية المغربية في تعاطيها مع حضور انفصاليي البوليساريو، والذي بات شبه مؤكد للقمة الإفريقية الأوروبية المرتقبة، وتداول احتمال تخفيف المغرب لتمثيليته في القمة احتجاجا على توجيه الدعوة لخصوم وحدته الترابية، يرى محمد العمراني بوخبزة، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة عبد الملك السعدي في طنجة، أن المغرب، رغم حجم التحدي الذي وجد نفسه فيه، قطع إلى غير رجعة مع سياسة “المقعد الفراغ”.

وقال بوخبزة، في حديثه مع “اليوم24″، أن المغرب، منذ يوليوز 2016، اختار العودة للحضن الإفريقي بتوجه مختلف تماما عن سابقه، ويشمل التعاطي مع الوضع والتحديات القائمة من داخل المؤسسات الإفريقية، وبسياسة المواجهة المباشرة، في تخلي تام عن الاحتراز.

ووضح الخبير في العلاقات الدولية، أن المغرب، منذ طلبه إعادة الانضمام للاتحاد الافريقي، بدأ يعتمد حسابات جديدة في التعامل مع ملف قضيته الوطنية، سياسة تشمل دراسة دقيقة لنسب الربح والخسارة، و تعتمد على مقاربة براغماتية تخدم مصالحه العليا.

ويواجه المغرب اليوم، احتمال حضور البوليساريو للقمة الافريقية الأوروبية المرتقبة في أبيدجان بساحل العاج، بمعطيات مغايرة، والتي يلخصها بوخبزة في اعتماد المغرب على الدول الحليفة له، والتي يتزايد عددها، والتي تدافع عن المغرب وسيادته كأن الموضوع يتعلق بسيادتها، بالإضافة إلى لعب المغرب لأوراق مختلفة في دفاعه عن وحدته، غير اعتماده الكلي على الحلفاء الأفارقة.

يشار إلى أن المغرب غادر مقعده في منظمة الوحدة الإفريقية في 12 نونبر من سنة 1984، ليستمر غيابه عن هذه المنظمة القارية التي تحولت فيما بعد للاتحاد الإفريقي إلى غاية سنة 2017، احتجاجا على  أول حضور لوفد يمثل جبهة البوليساريو.

وقرر المغرب مغادرة المنظمة الإفريقية معللا قراره بأن “البوليساريو” لا تتوفر على شرط “الدولة المستقلة وذات السيادة”، باعتبار أنها مجرد جماعة تطالب بانفصال الصحراء عن سيادة المملكة المغربية. خصوصا وأن قوانين المنظمة الأفريقية تنص على أن عضويتها مفتوحة للدول الأفريقية المستقلة ذات السيادة، شريطة أن تؤمن هذه الدول بمبادئ المنظمة المتمثلة في سياسة عدم الانحياز.

وودع المغرب منظمة الوحدة الإفريقية برسالة مؤثرة من الملك الراحل الحسن الثاني للقمة الإفريقية، تلاها المستشار الملكي الراحل أحمد رضا اكديرة، جاء فيها “ها قد حانت ساعة الفراق، ووجد المغرب نفسه مضطرا ألا يكون شريكا في قرارات لا تعدو أن تكون حلقة في مسلسل لا رجعة فيه لتقويض أركان المشروعية، العنصر الحيوي لكل منظمة دولية تحترم نفسها”

فراق لم يودعه المغرب إلا في 18 يوليوز من سنة 2016 ، حيث وجه الملك محمد السادس رسالة إلى القمة السابعة والعشرين للاتحاد الإفريقي التي انعقدت في العاصمة الرواندية كيغالي، أعلن فيها عن الموقف الجديد للمغرب بقوله “إن المغرب يتجه اليوم، بكل عزم ووضوح، نحو العودة إلى كنف عائلته المؤسسية، ومواصلة تحمل مسؤولياته، بحماس أكبر وبكل الاقتناع. وهو يثق في حكمة الاتحاد الإفريقي، وقدرته على إعادة الأمور إلى نصابها، وتصحيح أخطاء الماضي. وكما يقال: إن الحقيقة لا تحتاج إلى دليل على وجودها، فهي معيار ذاتها”، وهو الطلب الذي قبل في شهر يناير من سنة 2017، خلال قمة الاتحاد الافريقي المنعقدة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

مغرب ميديا لا يتحمل مسؤولية المحتوى المنشور.
المقال تم نشره من طرف موقع اليوم 24. لزيارة المقال الاصلي المرجو النقر على الرابط التالي
المقال الاصلي على موقع اليوم 24

إقرلأ ايضا.