مقتل وإصابة 94 شخصًا جرّاء انفجار في منطقة البياع جنوب غرب بغداد

بغداد – نجلاء الطائي

أعلنت “عمليات بغداد”، مقتل وإصابة 94 شخصًا جرّاء انفجار سيارة ملغومة في منطقة البياع جنوب غرب بغداد، في حين قالت صحيفة واشنطن تايمز أن استعادة مدينة الموصل العراقية قد يؤدي إلى نقل مقاتلي تنظيم داعش “الأجانب” مهاراتهم مثل تلك المتعلقة بتشغيل الطائرات بدون طيار، واستخدامها لشن هجمات في أوروبا.

وأوضحت عمليات بغداد، أن سيارة ملغومة انفجرت في منطقة البياع جنوب غرب بغداد، مما أدى إلى مقتل وإصابة 94 شخصًا.. وذكر مصدر أمني في تصريح لـ”العرب اليوم” أن “سيارة ملغومة انفجرت بعد ظهر الخميس قرب مدينة الذرى للمعاقين في حي الرسالة في منطقة البياع جنوب غربي بغداد”.فيما تبنى داعش التفجير الذي وقع في بغداد وأوقع نحو خمسين قتيلًا. وكانت سيارة ملغومة انفجرت مساء الأربعاء في منطقة الحبيبية شرق بغداد وأسفرت عن استشهاد خمسة مدنيين وإصبة 20 آخرين.

وأعلنت قيادة بغداد إحباطها هجمات انتحارية كان يخطط تنظيم داعش لتنفيذها في العاصمة بغداد. وبينت أن قوة مشتركة من فوج طوارئ بغداد السابع و مفرزة من جهاز المخابرات العراقي نفذت عملية استباقية وفق معلومات استخباراتية وصفتها بالموثوقة تمخض عنها إحباط محاولة ثلاثة متطرفين يرتدون أحزمة ناسفة استهداف المدنيين في بغداد. بحسب بيان قيادة عمليات بغداد. وأضافت أنه تمت محاصرة المتطرفين في أحد الدور في قرية المكاسب في منطقة الرضوانية جنوب غربي العاصمة وتم قتل أحدهم وإلقاء القبض على الآخرين.

ونشرت صحيفة “واشنطن تايمز” أنّ استعادة مدينة الموصل العراقية قد تؤدي إلى أن ينقل مقاتلو تنظيم داعش “الأجانب” مهاراتهم مثل تلك المتعلقة بتشغيل الطائرات بدون طيار، واستخدامها لشن هجمات في أوروبا. ونشرت الصحيفة مقالًا للكاتب دوغلاس بيرتون أشار فيه إلى الحملة التي تشنها القوات العراقية وقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لاستعادة الموصل من سيطرة تنظيم “داعش”، وقالت إنه حال سقوطها فإن المقاتلين الأجانب سيعودون إلى بلدانهم وهم يحملون معهم مهارات قاتلة وخطيرة.

وتابعت أن تنظيم “داعش” استخدم طائرات بدون طيار في شن هجمات في شمال العراق وأنه يخشى أن يستخدمها في شن هجمات في الخارج، ونسبت إلى المتحدث باسم التحالف الدولي العقيد جون دوريان قوله إن التنظيم قد يستخدم طائرات بدون طيار لتنفيذ هجمات قاتلة من خلال حملها ذخائر حية بحجم القنبلة اليدوية.

وأشارت إلى أن مواقع على الإنترنت تابعة لتنظيم “داعش” صرّحت بأن التنظيم شنّ أكثر من 37 غارة باستخدام طائرات بدون طيار في منطقة واسعة من شمال العراق منذ الثالث من فبراير/شباط 2017. ولفتت إلى أن مواقع إخبارية ومحطات تلفزة عراقية أكدت حدوث عشر من هذه الهجمات بهذه الطائرات من جانب تنظيم “داعش” ومعظمها في شرقي الموصل، وبعضها على جبل سنجار قرب الحدود العراقية السورية والبعض الآخر في جنوبي الموصل.

وأشارت إلى أن تنظيم “داعش” استخدم اثنتين من الطائرات بدون طيار لإلقاء قنابل لأول مرة أثناء الاشتباك جنوبي تل عفر يوم 13 فبراير/شباط الجاري. ونسبت الصحيفة إلى الجنرال السابق في سلاح الجو الأردني مأمون أبو نوار القول إنه بالرغم من أن الطائرات بدون طيار التي لدى التنظيم من النوع التجاري والصغير ولا تطير سوى لبضعة كيلومترات ولا تحمل سوى ما مقداره نصف كيلوغرام من المتفجرات، لكنها قد تسبب الذعر في لندن وباريس أو واشنطن دي سي.

وأبرز أبو نوار أن هذا النوع من الطائرات قابل لحمله ويمكن شراؤه بسهولة من المحال التجارية ويعتبر جذابًا بالنسبة للسياح “وإننا قد نراها تشن هجمات ضد الجماهير المحتشدة أو تستخدم ضد أهداف عالية القيمة”.

مغرب ميديا لا يتحمل مسؤولية المحتوى المنشور.
المقال تم نشره من طرف موقع المغرب اليوم. لزيارة المقال الاصلي المرجو النقر على الرابط التالي
المقال الاصلي على موقع المغرب اليوم

إقرلأ ايضا.