فضائح الفساد في “فيفا” مستمرة



أوصت غرفة التحقيق التابعة للجنة الاخلاق في الاتحاد الدولي لكرة القدم أمس الأربعاء، بإيقاف المسؤولين السابقين برايان خيمينيز (غواتيمالا) وادواردو لي (كوستاريكا) مدى الحياة لتورطهما في فضيحة الفساد التي هزت الفيفا عام 2015.

وقالت الغرفة في بيان “في التقريرين النهائيين اللذين رفعتهما الى غرفة الحكم في الثامن من فبراير، اوصى رئيسها الدكتور بوربيلي بعقوبة الايقاف مدى الحياة عن اي نشاط مرتبط بكرة القدم للسيدين لي وخيمينيز المتهمين بمخالفة قانون الأخلاق للفيفا”.

وكان برايان خيمينيز (62 عاما)، النائب السابق لرئيس الاتحاد في غواتيمالا، وادوادو لي (57 عاما)، نظيره في الاتحاد الكوستاريكي من 2007 حتى توقيفهما في 2015، اقرا في الولايات المتحدة بتورطهما في تهم ابتزاز واحتيال في اطار ملف الفساد الكبير الذي طال عشرات المسؤولين السابقين في الفيفا.

وأوقف خيمينيز في يناير 2016 في بلاده، وسلم الى الولايات المتحدة في مارس، بينما ألقت السلطات السويسرية القبض على لي في ماي 2015 وسلمته الى القضاء الاميركي.

واستخدم الرجلان نفوذهما لدى شركات خاصة في اطار بيع حقوق النقل التلفزيوني لمنتخبي بلديهما.

ويؤكد القضاء الاميركي انه يملك ادلة على تورطهما في ما يعتبر صراع مصالح والحصول على رشاوى وقضايا فساد.

وتم تسليم خيمينيز ولي نسخة من تقريري لجنة الأخلاق في إطار التحقيق الذي يجريه الفيفا، ودعيا إلى التعبير عن موقفها، وقد تحدد لهما جلسة استماع لهذه الغاية.

تعليقات

مغرب ميديا لا يتحمل مسؤولية المحتوى المنشور.
المقال تم نشره من طرف موقع العمق الصباح. لزيارة المقال الاصلي المرجو النقر على الرابط التالي
المقال الاصلي على موقع الصباح

إقرلأ ايضا.