فرنسا تحذر روسيا من قرصنة انتخاباتها الرئاسية



أكد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت أمس الأربعاء، أن بلاده “لن تقبل أي تدخل في عمليتها الانتخابية” مصدره أساسا روسيا عبر هجمات معلوماتية او نشر معلومات خاطئة.

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أعرب في وقت سابق عن القلق من مخاطر الهجمات الإلكترونية بمناسبة الانتخابات الرئاسية وطلب أثناء مجلس للدفاع والأمن القومي رفع اقتراحات اليه بشأن “اجراءات خاصة للتيقظ والحماية بما في ذلك في مجال المعلوماتية”.

وسيتلقى الرئيس هذا التقرير “في المجلس المقبل” في 24 فبراير قبل شهرين على الدورة الأولى للاستحقاق في 23 أبريل. وستنظم الدورة الثانية في 7 ماي.

ودعا مقرب من المرشح الوسطي ايمانويل ماكرون الاثنين “أعلى سلطات الدولة” إلى “ضمان عدم تدخل أي دولة أجنبية في الحياة الديموقراطية” الفرنسية.

كذلك ندد أمين عام حركة ماكرون ريشار فيران “بأخبار خاطئة” و”شائعات” متحدثا عن “مئات، بل آلاف الهجمات” على أنظمة المعلوماتية في إشارة إلى روسيا المتهمة بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

ورد الكرملين معتبرا تلك الاتهامات “سخيفة” وأكدت الرئاسة الروسي “لم نتدخل، ولم ننو قط الاخلال بالشؤون الداخلية لأي بلد وعمليته الانتخابية”.

تعليقات

مغرب ميديا لا يتحمل مسؤولية المحتوى المنشور.
المقال تم نشره من طرف موقع العمق الصباح. لزيارة المقال الاصلي المرجو النقر على الرابط التالي
المقال الاصلي على موقع الصباح

إقرلأ ايضا.