عقب وفاة سيدة وطفلة و54شخصا بحروق متفاوتة

الرباط – رشيدة لملاحي

دخل حزب “العدالة والتنمية” المغربي، على الخط في حادث انفجار قنينة غاز، في منطقة “عين عيودة” نواحي مدينة الرباط، على خلفية وفاة إمرأة وطفلة وعدد من الجرحى.

وطالب حزب “المصباح” الجهات المسؤولة بفتح تحقيق في ملابسات الحادث، مشيرا إلى أن المسؤولين في المحافظة المذكورة يتحملون جزء من المسؤولية في الحادث.

واستنكر بلاغ الحزب أن غياب المراقبة في السوق وسيادة الفوضى، مطالبا رئيس مجلس المنطقة بعقد دورة استثنائية للوقوف على وضعية المصابين وتخصيص دعم مالي لهم.

وكان الحادث الذي وقع الاثنين الماضي، في السوق الأسبوعي بجماعة عين العودة، قد تسبب في وفاة سيدة في المستشفى الجامعي ابن سينا، فيما أصيب 54 شخصًا بحروق متفاوتة الخطورة جراء انفجار قنينة غاز البوتان من الحجم الكبير، داخل محل لتقديم الوجبات الغذائية في السوق الأسبوعي لمنطقة عين عودة.

 وقد تدخلت السلطات المحلية ومختلف المصالح المعنية، يضيف المصدر ذاته، حيث تم نقل المصابين إلى كل من مستشفى سيدي لحسن بتمارة ومستشفى ابن سينا في الرباط لتلقي الإسعافات الضرورية.

مغرب ميديا لا يتحمل مسؤولية المحتوى المنشور.
المقال تم نشره من طرف موقع المغرب اليوم. لزيارة المقال الاصلي المرجو النقر على الرابط التالي
المقال الاصلي على موقع المغرب اليوم

إقرلأ ايضا.