رجال أعمال سعوديين بالمغرب

يقوم وفد من رجال الأعمال السعوديين في مجلس الأعمال السعودي المغربي بمجلس الغرف السعودية بزيارة إلى المغرب ما بين 19 و25 فبراير الجاري.

وأفاد رئيس مجلس الأعمال السعودي المغربي محمد فهد الحمادي، في بلاغ توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الأربعاء، أن الوفد السعودي سيعقد خلال هذه الزيارة لقاءات مع رجال الأعمال المغاربة وعدد من الهيئات الاقتصادية لبحث أوجه التعاون الاقتصادي بين المملكتين.

وأوضح حمادي الذي يرأس الوفد السعودي إلى المملكة، أن هذه الزيارة التي تشمل كلا من الرباط والدار البيضاء وأكادير تروم “توثيق علاقات التعاون التجاري بين قطاعي الاعمال السعودي والمغربي واستكشاف فرص استثمارية جديدة في العديد من القطاعات”.

وقال إن الوفد السعودي سيستهل زيارته إلى المملكة من عاصمتها الاقتصادية الدار البيضاء بالمشاركة في اجتماع مجلس الأعمال السعودي المغربي المشترك وعقد لقاءات ثنائية مع رجال الأعمال المغاربة بالإضافة إلى عقد لقاء مع المكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية، ولقاء مع المركز الجهوي للاستثمار في الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

كما يعقد أعضاء الوفد السعودي، يضيف المتحدث، اجتماعا بالعاصمة الرباط مع مسؤولين في الوزارة المكلفة بالبيئة، إضافة إلى اجتماع مع غرفة التجارة والصناعة والخدمات بالرباط ولقاءات ثنائية مع رجال الأعمال المغاربة بالمدينة.

وأشار رئيس الوفد السعودي في ذات البلاغ إلى أن الوفد سيجتمع أيضا مع رئيس جهة أكادير، إضافة إلى عقده لقاءات ثنائية مع رجال الاعمال بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بالمدينة.

ولفت حمادي الانتباه إلى أن هذه الزيارة، تدشن أولى نشاطات المجلس الخارجية في دورته الجديدة (2016/ 2019) في إطار خطة المجلس المعتمدة مؤخرا والتي “تتضمن إقامة العديد من الفعاليات الاقتصادية السعودية المغربية المشتركة بهدف تعزيز علاقات التعاون الاستثماري والتجاري بين المملكتين بما يدعم تحقيق توجهات رؤية المملكة 2030 من حيث زيادة الاستثمارات الاجنبية المباشرة ورفع نسبة الصادرات السعودية”.

وبحسب البيان، فإن مجلس الأعمال السعودي المغربي يعتزم تنظيم أنشطة وفعاليات مكثفة خلال الفترة المقبلة ومنها ملتقى المملكتين في نسخته الثانية المقرر تنظيمه في أبريل المقبل في الرياض.

تعليقات

مغرب ميديا لا يتحمل مسؤولية المحتوى المنشور.
المقال تم نشره من طرف موقع العمق الصباح. لزيارة المقال الاصلي المرجو النقر على الرابط التالي
المقال الاصلي على موقع الصباح

إقرلأ ايضا.